Free tracking counter

History

وقال الدكتور CK-WU: حول الملاكمة: الملاكمة: هي رياضة عالمية أيبا هي الهيئة الرئاسية في جميع أنحاء العالم الوحيد لرياضة الملاكمة في جميع أشكاله، مع 200 اتحادات الأعضاء. رابطة الملاكمة العالمية والعمل الاتحادات الوطنية على باسم جميع مستويات الملاكمة، رجالا ونساء، إلى تفعيل الشعبية والرياضة، وتطوير الشباب والملاكمة النخبة وخلق فرص جديدة لشبه الموالية والمؤيدة للملاكمين من خلال وسب والأساليب المحاسبية مسابقات. أكثر من 6000 الملاكمين و 5،000 المسؤولين هم أعضاء في الأسرة أيبا Dr. CK-WU said:about the boxing: BOXING: is a UNIVERSAL SPORT AIBA is the sole worldwide governing body for the sport of boxing in all its forms, with 200 Member Federations. The International Boxing Association and its National Federations work on behalf of all levels of boxing, men and women, to reinvigorate the sport’s grass roots, develop youth and elite boxing and create new opportunities for semi-pro and pro-boxers through our WSB and APB competitions. Over 6,000 boxers and 5,000 officials are members of the AIBA family. .

        

  Boxing  is an Olympic sport

The first records of boxing date back to around 3,000 BC in Egypt. The sport has been practised since the so-called Olympic Games of Antiquity at the end of the 7th century BC, when boxers wore strips of leather to protect their hands and forearms. Years later, in Rome, they were replaced with gloves bearing metal reinforcements, but the fights were very bloody and always ended with the death of one of the combatants.

After the fall of the Roman Empire, boxing disappeared. The sport made a comeback in the 17th century in England, and an amateur association was officially established in 1880.

The sport debuted at the St. Louis 1904 Olympic Games but was left out of the 1912 edition in Stockholm, as Swedish law at the time prohibited combat sports. Boxing returned to the Olympic programme in 1920, in Antwerp, Belgium. In the same year, the International Boxing Federation (known by French acronym Aiba) was founded.

Since then, the rules have evolved: protective headgear became compulsory at the Los Angeles 1984 Olympic Games, while in the Barcelona 1992 Games, an electronic scoring system was introduced, among other changes.

The London 2012 Games hosted a new development in Olympic boxing: the introduction of three women’s categories – flyweight (48-51 kg), lightweight (57-60 kg) and middleweight (69-75 kg). Men compete in 10 categories, ranging from flyweight (46-49 kg) up to super heavyweight (above 91 kg).

Men's Olympic boxing bouts consist of three rounds of three minutes each, while women fight four rounds each lasting two minutes. A total of five independent judges placed around the ring score the fight and decide the winner after the allotted number of rounds. Judges are on the lookout for quality blows on target but also technique, tactics, competitiveness and dominance. Fights can end in case of knockout or technical knockouts, as well. Referees may end a bout if they deem one of the opponents unfit to continue.

All the events are run in a single elimination format. The draws for the men consist of 18 to 28 participants, depending on the category, while women compete in draws of 12. The winners of each side of the bracket fight for gold, and each of the losers in the semi-finals receive a bronze medal.

  Ref :AIBA web site

 

 

Ancient Olympic Games الالعاب الاولمبية القديمة

                                                                بحث اعده الحكم الدولي في الملاكمة  محمد خليلي

البداية الفعلية للألعاب الأولمبية القديمة كانت مرتبطة بالأساطير الدينية المثيولوجيا الأغريقية, اقامها لاول مره بيسستراتس حاكم اثينا المتوفي عام 527 ق. م في مدينة أولمبيا (واليها تنتسب الألعاب) في اليونان القديمة

ونظرا للأساطير الوثنية في اليونان, كان لابد من ربط هذه الألعاب بالديانة الوثنية عندهم , فقد كانت الألعاب تقام على شرف عدد من الألهة الأغريق . وتذكر إحدى الأساطير بأن طاعونا قد ضرب اليونان وأشار الرهبان إلى ضرورة القيام بنشاط يرتبط بألهتهم وبذلك ظهرت الألعاب الأولمبية.

ويقال بان الأغريق أخذوا الألعاب الأولمبية عن الفينيقيين سكان الساحل الشرقي للبحر المتوسط هواة الهجرة والترحال الذين بنوا أول ملعب في العالم ومزجوا بين الرياضة وإقامة الطقوس الوثنية.             أي الأحتفال بمهرجانات عقائدية ورياضية معاً

تعتبر الألعاب الأولمبية أشهر الدورات الرياضية في التاريخ القديم. وسميت بهذا الاسم نسبة إلى مدينة أوليمبيا اليونانية، والتي كانت مركزاً للعبادة

وقد استمر إقامة هذه الألعاب حتى العام 393 م حيث ألغاها الإمبراطور الروماني ثيودوسيوس الأول كجزء من حملته لتثبيت الديانة المسيحية في الإمبراطورية الرومانية وإزالة كل ما يتعلق بالوثنية من مهرجانات واحتفالات

و كان أول ظهور للألعاب الأولمبية على شكل سباق جري على الأقدام لبعض الفتيات, وكان السباق على الحصول على منصب راهبة للالهه الوثنية هيرا ومن ثم يقام سباق آخر للفتيات على منصب راهبة الشعائر الدينية في المعبد .

وبهذا كانت الألعاب الأولمبية مرتبطة بهيرا فقط وذلك في بدايات ظهورها , ولكن رهبان معبد الاله زيوس لم يعجبهم هذا الأمر (لمعتقدات إسطورية وثنية) فصمموا على إقامة ألعاب رياضية منظمة على شرف زيوس نفسه كبير آلهة اليونان  , وكانت البداية في صنع تمثال الاله زيوس والذي يعد من عجائب الدنيا السبع في العالم القديم.

كان الأغريق يقيمونها في أوليمبيا دائماً،ومرة كل أربع سنوات، والغريب أن البرنامج الرياضي للألعاب الأوليمبية القديمة لم يكن يتضمن سوى سباق واحد هو  سباق جري بطول الملعب وكان طولة 192 متراً و27 سنتيمتراً وكان أول فائز أولمبي هو كوربوس الذي كان طاهياً من ولاية إيلليس.

 وبمرور الأيام وكر الأعوام أضافوا مسابقات أخرى إلى الستاديون مما أضطرهم لمد فترة المهرجان الرياضي الديني.الى خمسة ايام ومن ثم الى سبعة ايام  وكانت  هذه المسابقات  ثابتة الموعد عندما يكتمل القمر في شهر يوليو .

ومن التنظيمات التي أحدثت لهذه الألعاب سن العديد من القوانين والأنظمة والمصطلحات والتنظيمات الزمنية والشعائر الدينية لها ومن أبرز ما جاء في ذلك

·         تقام الألعاب الأولمبية كل أربع سنوات, وسميت هذه السنوات الأربع بالأولمبايد (مثل العقد و القرن .

·         يشترط على كل لاعب يود المنافسة في الألعاب الأولمبية أن يكون شابا في مقتبل العمر وحرا ويتحدث باللغة اليونانية فقط, وقد كانت هذه الشروط لا تنطبق الا على أهل اليونان الأصليين, ولكن مع توسع الأغريقيين في دولتهم انضم العديد من أبناء المناطق الجديدة والذين يجيدون التحدث باليونانية.

وكان  يتم تكريم الفائز بتاج من ورق الزيتون يعلن عن اسمه في كل مدن اليونان والمدن التي يحكمونها تمجيدا لنصره وتذكيرا به للأجيال القادمة.

كانت الالعاب الرياضية تقام لمدة يوم واحد ثم زيدت إلى خمسة أيام, وكانت تقام في مدينة أولمبيا فقط

وهنا قائمة بالرياضات التي كانت تقام أيام الألعاب الأولمبية القديمة وممارسات كل رياضة .

الملاكمة

كانت ملاكمة بالقبضات ولم تكن لها جولات وتنتهي بهزيمة أحد اللاعبين, ولم تكن لها تصنيفات في الأوزان مثل الملاكمة الحالية

سباق العربات

كانت هناك سباقات للعربات ذات الحصانين والأربعة أحصنه, كما ان هناك سباق للعربات التي تجرها البغال . وكانت مكونة من 12 دورة حول مضمار السباق (مسافته 9 أميال.

سباق الخيل

كانت هناك سباقات خاصة بالخيول البالغة وسباقات خاصة بالخيول الصغيرة في السن (الفلو أو المهر), وكانت مكونة من ست دورات حول مضمار السباق (مسافته 4.5 أميال.

رمي القرص

كانت دقة واتزان رامي القرص هي الفيصل في اعتباره فائزا بالإضافة إلى قوة الرمية, وكانت تصنف هذه الرياضة بحسب وزن القرص, فالثقيل للرجال البالغون, والخفيف للشبان.

رمي الرمح

لا تختلف طريقة ممارستها مع الرياضة الحديثة.

القفز

يتم قفز حواجز مكونة من عصا يمسك بها أحد الحكام ولها ارتفاع محدد, ويقوم اللاعب باستخدام قطعتين مصنوعتين من الرصاص تشبهان سماعة الهاتف أو مثل الحافر حتى تساعده على القفز.

سباق الجري

كان مقياس طول كل سباق يرمز له باللفظ "ستايد" وكانت هناك أربعة سباقات: سباق ستايد واحد (192 متر), وسباق ستايد اثنان (384 مترا), وسباق ستايد أربعة (1344 مترا), وهناك سباق الدروع حيث يلبس المتاسبقون دروعا عسكرية ويتنافسون على سباق ستايد أربعة.

المصارعة

وقوانينها نفس قوانين المصارعة الرومانية التي تقام في الأولمبياد الحديث.

لم تكن الألعاب الأولمبية مهرجانا رياضيا فحسب, بل كان في الأساس نوعا من الطقوس الدينية التي تقام على شرف آلهة الاغريق, كما أن هناك فعاليات سياسية وثقافية مصاحبة للألعاب ومنها:

·         إقامة طقوس دينية في منتصف دورة الألعاب, حيث يتم تقديم قرابين لزيوس عبارة عن عدد كبير من الثيران.

·         تقام التحالفات السياسية وتوقع الاتفاقات التجارية والمعاهدات على شرف الألعاب بين عدد من مدن اليونان وبين عدد من الدول المجاورة.

·         للفوز في الألعاب الأولمبية القديمة طابع سياسي, بحيث تفتخر كل مدينة بعدد الفائزين من أبنائها ويتم إقامة احتفالات مهيبة لهم عند عودتهم, ويتفاخر الروائيون والشعار بهم امام الشعوب الأخرى.            

     بحث اعده الامين العام للاتحاد اللبناني للملاكمة و عضو المكتب التنفيذي للاتحاد الاسيوي للملاكمة سابقا الحكم الدولي : محمد خليلي

 

 


 

L.B.F President

Welcome to the official website of lebanese Boxing federation

Administrative Members

5th quality conference


maison bois dorean


eurotrain sl


eu geysers


end of tenancy cleaning